صنع التبديل: كيفية الانتقال من خلفية غير تمريضية إلى وظيفة في التمريض

التمريض مهنة مجزية ومرضية تتطلب مجموعة مهارات خاصة وشغفًا لمساعدة الآخرين. ومع ذلك, قد تكون مترددًا في متابعة هذا المسار الوظيفي إذا كنت من خلفية غير تمريضية. والخبر السار هو أن التحول من خلفية غير تمريضية إلى مهنة تمريض ممكن بالاستراتيجيات والموارد المناسبة.

تتناول هذه المقالة ست طرق لإجراء التبديل, بما في ذلك خيارات التعليم والتدريب, خبرة عملية, وفرص التواصل. سواء كنت حديث التخرج من الكلية أو محترفًا متمرسًا تفكر في تغيير مهنتك, ستساعدك هذه المقالة في اتخاذ الخطوات الأولى نحو مهنة ناجحة في التمريض.

1. قيم مهاراتك واهتماماتك

قبل الغوص في مهنة التمريض, من المهم تقييم مهاراتك واهتماماتك للتأكد من أن المجال مناسب لك. ضع في اعتبارك نقاط قوتك وضعفك, وكذلك اهتماماتك وشغفك.

بينما يتطلب التمريض مهارات ومعرفة فنية معينة, كما يتطلب مهارات تواصل وشخصية قوية, حيث تعمل الممرضات في كثير من الأحيان بشكل وثيق مع المرضى, العائلات, وغيرهم من المتخصصين في الرعاية الصحية.

وفقًا لمقال من موقع Learn.org, تلعب الممرضات دورًا حاسمًا في تسهيل التواصل بين المهنيين الطبيين والمرضى. كنتيجة ل, امتلاك مهارات شخصية قوية أمر ضروري للممرضات.

يمكن أن يؤثر بناء الثقة والتواصل مع المرضى بشكل إيجابي على عملية الشفاء. يحظى الممرضون الذين يظهرون مهارات الاستماع النشط ويستغرقون الوقت لفهم مرضاهم بتقدير كبير من قبل المرضى.

بالإضافة الى, قد ترغب أيضًا في التفكير في نوع التمريض الذي يثير اهتمامك أكثر. هناك تخصصات مختلفة في مجال التمريض, مثل طب الأطفال, الرعاية في حالات الطوارئ, علم الأورام, و اكثر. ابحث عن كل تخصص لفهم المسؤوليات والمهارات المطلوبة بشكل أفضل لكل تخصص.

إذا كنت غير متأكد من مهاراتك واهتماماتك, فكر في التطوع أو التظليل لممرضة لاكتساب خبرة عملية وفهم المجال بشكل أفضل. يمكن أن يساعدك أيضًا في تحديد التخصص الأفضل لك. تذكر, يتطلب الانتقال الناجح إلى مهنة التمريض دراسة وتخطيط دقيقين.

2. اختر برنامج التعليم المناسب

يعد اختيار برنامج التعليم المناسب أمرًا بالغ الأهمية عند التحول من خلفية غير تمريضية إلى مهنة في التمريض. سيحدد البرنامج الذي تختاره الدرجة أو الشهادة التي تحصل عليها, المهارات التي تكتسبها, وفرص العمل المتاحة.

هناك العديد من برامج تعليم التمريض, بما في ذلك برامج الدبلوم, برامج درجة الزمالة, وبكالوريوس العلوم في التمريض (BSN) البرامج. بينما برامج الدبلوم ودرجة الزمالة أسرع وأقل تكلفة, توفر درجة BSN فرصًا وظيفية أكبر وتعدك لأدوار قيادية في المستقبل.

ل تسريع BSN على الإنترنت البرنامج هو خيار شائع لأولئك الذين يبحثون عن طريق أسرع للحصول على درجة BSN. تم تصميم هذه البرامج للأفراد الذين أكملوا درجة البكالوريوس في غير التمريض ويرغبون في الانتقال إلى التمريض. اكتمل البرنامج عبر الإنترنت, ويمكن للطلاب الانتهاء في أقل من 12-18 الشهور.

ومع ذلك, يجب على المرء التأكد من أن البرنامج معتمد ومعترف به من قبل مجلس التمريض بالولاية قبل التسجيل.

3. الحصول على الشهادة والترخيص

بعد الانتهاء من تعليم التمريض الخاص بك, الحصول على الشهادة والترخيص هو التالي. الشهادة طوعية وتوضح خبرتك في تخصص تمريض معين. من ناحية أخرى, الترخيص إلزامي ومطلوب قانونًا لممارسة التمريض كممرضة مسجلة.

يجب أن تجتاز امتحان ترخيص المجلس الوطني (NCLEX-RN) لتصبح مرخصة. ستحتاج أيضًا إلى تلبية متطلبات ولايتك للترخيص, مثل إكمال فحص الخلفية واستيفاء متطلبات التعليم المستمر.

تنص خريطة رخصة التمريض على أن أخذ امتحان NCLEX; يجب على الممرضات الطموحات أولاً تقديم طلب ترخيص / تسجيل إلى مجلس تنظيم التمريض في حالة ممارستهم, دفع الرسوم المطبقة, والتسجيل للامتحان.

هناك $200 رسوم التسجيل للولايات المتحدة. الترخيص و CAD 360 رسوم الترخيص الكندي. يشمل الاختبار 75 إلى 265 أسئلة وتستمر ست ساعات, بما في ذلك البرنامج التعليمي, عناصر العينة, وفواصل اختيارية.

علاوة على ذلك, قد تتطلب بعض الولايات شهادة في تخصصات تمريض معينة أو أوراق اعتماد إضافية لممارستها في أماكن محددة, مثل المستشفيات أو المدارس. وبالتالي, من الضروري البحث وفهم متطلبات ولايتك للحصول على الشهادات والترخيص.

4. اكتساب الخبرة السريرية

تساعدك الساعات السريرية على تطوير المهارات والمعرفة لتقديم رعاية عالية الجودة للمرضى. لاكتساب الخبرة السريرية, قد تفكر في العمل كمساعد تمريض أو متطوع في المستشفى, عيادة, أو مرفق رعاية طويلة الأجل. يمكن أن يوفر تعرضًا قيمًا لصناعة الرعاية الصحية ويسمح لك باكتساب خبرة عملية في العمل مع المرضى.

وفقًا لـ NCSBN, يجب أن تحتوي جميع برامج التمريض في إطار دراسة المحاكاة الوطنية على الأقل 600 ساعات من الخبرة السريرية في مناهج ما قبل الترخيص. لا توجد حاليًا بيانات عن فعالية استبدال التجربة السريرية التقليدية بالمحاكاة إذا كان البرنامج أقل من 600 ساعات.

ومع ذلك, يؤكد الخبراء على أن جودة التجربة السريرية أكثر أهمية من عدد الساعات التي يقضيها في البيئات السريرية.

5. شبكة واطلب الإرشاد

الانضمام إلى منظمات التمريض المهنية, حضور المؤتمرات, والمشاركة في المنتديات عبر الإنترنت يمكن أن توفر فرصًا للتواصل مع الممرضات الآخرين والتعلم من خبراتهم.

يمكن أن يساعد البحث عن مرشد نجح في الانتقال أيضًا في التغلب على التحديات والفرص في مهنة التمريض. يمكن للمرشد تقديم التوجيه, يدعم, وتقديم المشورة بشأن التطوير الوظيفي, قضايا مكان العمل, والنمو المهني.

6. ابحث عن التدريب أو التدريب الخارجي المناسب

اكتساب الخبرة العملية من خلال التدريب الداخلي أو التدريب الخارجي يمكن أن يوفر لك معرفة قيمة في مجال التمريض. يمكن أن يساعدك أيضًا في إنشاء اتصالات مهنية والتعلم من الممرضات ذوي الخبرة. تقدم العديد من مدارس التمريض دورات تدريبية أو برامج خارجية. بالإضافة الى, قد تقدم المستشفيات ومنشآت الرعاية الصحية أيضًا مثل هذه البرامج.

ضع في اعتبارك أهدافك واهتماماتك المهنية عند البحث عن تدريب داخلي أو تدريب خارجي. ابحث عن البرامج التي تتوافق مع أهدافك المهنية وتوفر فرصًا للتجربة العملية في المجالات التي تهمك. قد تقدم بعض البرامج أيضًا فرصًا للإرشاد أو فرصة للعمل مع مجموعة معينة من المرضى, مثل طب الأطفال أو طب الشيخوخة.

بالإضافة إلى, ضع في اعتبارك موقع وجدولة البرنامج. ابحث عن البرامج في المواقع التي تناسبك وتقدم خيارات جدولة مرنة إذا لزم الأمر. قد ترغب أيضًا في التفكير في سمعة البرنامج والمنشأة التي ستعمل بها, لأن هذا يمكن أن يؤثر على فرصك المهنية في المستقبل.

التحول إلى مهنة مُرضية في التمريض

أن تصبح ممرضة يمكن أن يكون تغييرًا وظيفيًا مرضيًا ومجزًا لأولئك الذين ليس لديهم خلفية تمريضية. بالعقلية الصحيحة, مهارات, تعليم, والخبرة, يمكن لأي شخص الانتقال بنجاح إلى التمريض. باتباع الطرق الست الموضحة في هذه المقالة, يمكنك اتخاذ الخطوات الأولى نحو التحول إلى مهنة التمريض.

انتقل إلى أعلى